محكمة الاستئناف في باريس تقرر إحالة المغني سعد لمجرد إلى المحاكمة الجنائية .

0 43٬950

أصدرت غرفة التحقيق في محكمة الاستئناف في باريس، أول أمس الثلاثاء، قرارا بإحالة المغني المغربي سعد لمجرد إلى المحاكمة الجنائية، بعد أن أعيد تصنيف قضيته على أنها “اغتصاب” وليست “اعتداء جنسيا وعنفا مشددا”، ما قد يجعله يواجه السجن لمدة تصل لـ20 عاما.

ويواجه لمجرد القضاء الفرنسي بناء على شكاية تقدمت بها شابة فرنسية أواخر عام 2016 ادعت تعرضها لمحاولة اغتصاب داخل فندق بباريس.

وترى محكمة الاستئناف في باريس أنه تجب محاكمة المغني المغربي بتهمة اغتصاب امرأة شابة، بحسب ما نشرته صحيفة “لوباريزيان الفرنسية”.

ووفق ما أوردته الصحيفة في عدد الثلاثاء 21 يناير 2020 فإن محكمة الاستئناف بباريس ألغت قرار قاضي التحقيق الصادر شهر أبريل من السنة الماضية، الذي صنف التهمة على أنها “اعتداء جنسي وعنف مشدد” وتم بموجبه إطلاق سراح لمجرد بشكل مؤقت، مع إخضاعه للمراقبة والسماح له بإحياء الحفلات، وبموجب القرار الجديد أصبح تصنيفها “اغتصابا”، وتم احتجاز النجم المغربي في الغرفة الجنائية المختصة.

وقال جان مارك ديسكوبس محامي الفتاة الفرنسية، لورا (23 عاما): “نحن راضون عن هذا القرار.. قامت غرفة التحقيق بقراءة وتحليل دقيق للحقائق.. الاغتصاب يعَد جريمة، ومحكمة الجنايات هي المختصة”.

ويصر لمجرد (34 عاما) دائما على براءته من تهمة الاغتصاب، فيما يعتزم محاموه استئناف القرار أمام محكمة النقض الفرنسية في باريس.

Loading...