محمد عبد الرحمن التازي يؤجل تصوير شريطه السينمائي الجديد إلى أجل غير مسمى.

0 43٬688

أرجأ المخرج، محمد عبد الرحمن التازي، تصوير شريطه السينمائي الجديد “فاطمة سلطانة لا تنسى” الذي تتمحور أحداثه حول عالمة الاجتماع المغربية الراحلة فاطمة المرنيسي، إلى أجل غير مسمى بسبب جائحة فيروس كورونا.

وعن اختياره للشخصية النسائية التي سرقها منا الموت سنة 2015، قال التازي:”إنه اضطر إلى تأجيل التصوير الذي كان مقررا بإقليم زاكورة، بعد سنة ونصف من الإعداد، بسبب انتشار فيروس كورونا”، مشيرا إلى الفيلم تدور أحداثه حول شخصية بارزة في المجال الثقافي والجمعوي، ويتعلق الأمر بالراحلة فاطمة المرنيسي، التي خلفت أعمالا كثيرة. وحسب التازي فإن الشريط الذي كان من المقرر تصويره في زاكورة “تكمن أهميته في إبراز أهمية هذه الشخصية العلمية التي بصمت الساحة الثقافية المغربية والعربية بأعمال قيمة، مشيرا إلى أن السينما لا بد أن تعمل على استحضار مواضيع لها علاقة بالذاكرة، لأنها تنفع الناس في الإطلاع على تاريخهم.

الفيلم من بطولة الممثلة المغربية مريم الزعيمي، والممثلة المتألقة نسرين الراضي التي توجت أخيرا بجائزة أفضل ممثلة سينمائية من المهرجان الوطني للفيلم بطنجة، من خلال دورها في فيلم “آدم”، لمخرجته مريم التوزاني.

يشار إلى أن المركز السينمائي المغربي كان قد دعا الاثنين الفارط وتزامنا مع الإجراءات الاحتياطية والوقائية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، إلى عدم تخطي وجود 30 شخصا في بلاطوهات التصوير، بما فيها الفنانين والتقنيين وكل فريق العمل.

Loading...