ميريام فارس تواصل دعمها للجمعيات والحملات و الوقاية من فيروس كورونا .

0 15٬172

لم تتوان النجمة اللبنانية ميريام فارس عن دعم اللبنانيين والعائلات المحتاجة في لبنان منذ اندلاع ثورة ١٧ تشرين، حيث كان لها مبادارات خيّرة عدّة منذ حينها.

ميريام فارس تواصل دعمها للجمعيات والحملات، رغم أنها لا تُعلن عن ذلك، لكن رسائل الشكر التي تتلقاها من خلال مواقع التواصل الإجتماعي، تكشف عن هذه الأفعال التي باتتت نادرة في هذه الأيام. وقد تكون “حملة دفى” المثل الأبرز على ذلك، حيث أن النائبة بولا يعقوبيان كانت قد كشفت عن الدعم الكبير الذي تتلقاه الحملة من ميريام منذ ١٧ تشرين.

“يعقوبيان” شكرت ميريام في الساعات الأخيرة الماضية على دعمها للحملة منذ بداية الثورة، وأكدت في تغريدة لها عبر حسابها على موقع “تويتر” أن “فارس” تستمر في مساندة “حملة دفى” مع الأوضاع المستمرة بالتدهور.

وغردت بولا يعقوبيان معلقة على خطوة فارس: “حملة دفى مستمرّة بهمتكم أطباء تطوعوا للتوعية حول سبل الوقاية فيروس كورونا صديقات كل احد عم بيطبخوا ويوزعوا دفا مريام فارس ما عم الحق اشكرها كفاية، كل الوقت حدنا ومع الأوضاع المستمرة بالتدهور بدعي كل مين قادر يساعد ينضم النا”.

من جانبها ردّت ميريام فارس على تغريدة النائبة بولا يعقوبيان، ودعت جميع الميسورين وليس فقط الفنانين إلى مساعدة من هم اليوم بأمس الحاجة إلى مساعدة فنشرت تغريدة عبر حسابها على موقع “تويتر” جاء فيها: “حملة دفى مارضيت تاخد المساعدة نقدي،أخدتها مواد غذائية واحتياجات ضرورية للأشخاص المحتاجة، وهل شي بدلّ عن مدى مصداقية هالحملة،وأنا كمان بدعي مش بس الفنانين،بدعي كل شخص بمقدوره المساعدة ولو بربطة خبز انو يساعد، نحنا هلق بأمسّ الحاجة إنو نوقف حد خينا بالوطن”.

إعلان يعقوبيان عن استمرار مبادرة فارس حاز إشادة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وتمنوّا أن تكون لكثير من الفنانين مبادرات مشابهة.

Loading...