نيمار دا سيلفا يعود إلى فريقه الإسباني السابق برشلونة

0 110

تشغل أخبار سوق الانتقالات الصيفية اهتمام معظم متابعي كرة القدم العربية والأجنبية على حدٍ سواء، وكثيرا ما يشعر متصفح تلك الأخبار بالكثير من التشابه بينها وبين بعضها، ولو كان ذلك في مناطق متباعدة حول العالم.

ولعل أحد أكثر تلك الأمور التي تشغل اهتمام متابعي سوقي الانتقالات المصري الأنباء المتداولة عن إمكانية انتقال محمود عبدالمنعم “كهربا”، نجم الزمالك ، إلى الغريم التقليدي الأهلي.

وفي المقابل تسيطر أنباء عودة البرازيلي نيمار دا سيلفا، نجم باريس سان جيرمان الفرنسي، إلى فريقه الإسباني السابق برشلونة على اهتمام المهتمين بمتابعة أخبار سوق الانتقالات العالمية.

المتابع للأنباء المرتبطة باللاعبين يشعر بالكثير من التشابه بين الحالتين، وهو ما تستعرضه “العين الرياضية” عبر التقرير التالي.

العودة إلى “الحب الأول”

يرتبط كلا من نيمار وكهربا بفكرة العودة إلى الفريق الذي لعبا له في وقت سابق، فالنجم المصري كان من ناشئين الأهلي المصري، ولكنه لم يتمكن من اللعب لصالح الفريق الأول.

النجم المصري انتقل إلى فريق الشباب في إنبي، قبل أن يترقى للعب مع الفريق الأول، لينتقل منه معارا إلى فريقي لوزيرن وجراسهوبرز السويسريين، قبل الانتقال إلى الزمالك في 2015 بعد صراع مع الأهلي.

وعلى الرغم من أن برشلونة لم يكن أول الفرق التي لعب لها نيمار، إلا أنه كان الفريق الذي تألق معه ودفع به إلى أعلى منصات التتويج بعد الانتقال إلى صفوفه قادما من سانتوس البرازيلي في 2013.

ولعل هذه العلاقة القوية التي نشأت بين النجم البرازيلي والفريق الكتالوني هي التي تمنع نيمار من الانتقال إلى الغريم التقليدي ريال مدريد رغم العديد من التقارير التي أكدت اهتمام الفريق الملكي بضمه.

الغياب عن التدريبات

الوسيلة الأولى التي لجأ إليها كهربا لإجبار الزمالك على الموافقة على رحيله هي الغياب عن تدريبات الفريق التي يخوضها في الوقت الحالي.

ذلك الغياب دفع الجهاز الفني لـ”الفارس الأبيض” إلى استبعاد اللاعب من حساباته خلال المعسكر التحضيري للمباريات المتبقية من بطولة الدوري المصري، والذي أقامه في قبرص.

الأمر نفسه لجأ إليه نيمار لإجبار باريس سان جيرمان على الموافقة على رحيله إلى برشلونة، حيث تغيب عن التدريب الأول للفريق استعدادا للموسم الجديد في العاصمة الفرنسية باريس.

نيمار لم يكتفِ بذلك، ولكنه ظهر في اليوم التالي وهو يمارس الكرة الشاطئية على أحد شواطئ البرازيل، في إشارة إلى تحدي ناديه الفرنسي.

هجوم إداري

غياب كهربا عن تدريبات الزمالك دفع مرتضى منصور، رئيس النادي، إلى شن هجوم حاد على اللاعب، مهددا إياه بتوقيع العقوبات المالية عليه في حالة استمرار غيابه.

ومع استمرار غياب كهربا عن تدريبات الفريق الأبيض، زاد رئيس الزمالك من حدة هجومه، مؤكدا أنه لن يرحل عن الفريق، وأن النادي الذي سيتعاقد معه سيتعرض لعقوبات كبيرة.

الأمر نفسه تكرر من إدارة باريس سان جيرمان، التي أصدرت بيانا تهاجم فيه نيمار بسبب عدم حضوره التدريب الأول للفريق في الموسم الجديد.

ولكن المختلف في موقف اللاعبين هو رد فعلهما، فكهربا عمد إلى توجيه رسالة عاطفية لجمهور الزمالك، يؤكد فيها أنه تعرض للعديد من الأزمات الإدارية التي أجبرته على اتخاذ هذه الخطوات.

في المقابل، عمد نيمار إلى استفزاز إدارة النادي الباريسي من خلال الظهور على شواطئ البرازيل في اليوم التالي، دون الاكتراث ببيان نادي العاصمة الفرنسية.

حرب النجوم

الغريب أن كلا اللاعبين سيكون على موعد مع منافسة قوية للحصول على مقعد أساسي في تشكيلة الفريق الذي سينتقل إليه، في ظل تكدس النجوم في كلتا الحالتين.

كهربا سيكون على موعد مع منافسة قوية للحصول على مقعد أساسي في الأهلي حال الانتقال إليه، لا سيما في ظل وجود رمضان صبحي المعار من هدرسفيلد تاون الإنجليزي.

رمضان صبحي لن يكون العائق الوحيد أمام كهربا، حيث سيكون اللاعب الشاب على موعد من المنافسة مع حسين الشحات الذي انتقل إلى “المارد الأحمر” في يناير/ كانون الثاني الماضي قادما من العين الإماراتي.

وبالإضافة إلى صبحي والشحات يمتلك الأهلي العديد من اللاعبين في مركز الجناح، مثل الأنجولي جيرالدو دا كوستا وأحمد الشيخ ومؤمن زكريا والنيجيري جونيور أجاي.

بدوره، فإن نيمار سيكون على موعد مع منافسة أكثر حدة، في ظل الوفرة العددية التي يتمتع بها الفريق الكتالوني في مركز الجناح.

أبرز المنافسين سيكون الفرنسي أنطوان جريزمان المنضم حديثا من أتلتيكو مدريد الإسباني مقابل 120 مليون يورو، ومواطنه عثمان ديمبلي الوافد من بروسيا دورتموند الألماني، الصيف قبل الماضي، بنفس السعر.

برازيليان آخران سيدخلان المنافسة مع نيمار، وهما فيليبي كوتينيو الوافد من ليفربول الإنجليزي في يناير/ كانون الثاني قبل الماضي مقابل 160 مليون يورو، ومالكوم، الوافد من بوردو الفرنسي، في الصيف الماضي مقابل 35 مليون يورو.

Loading...