3 أفلام مغربية تحصد جوائز الفيلم الروائي الطويل

0 236

حصدت 3 أفلام مغربية جوائز الفيلم الروائي الطويل في مرحلة ما بعد الإنتاج من صناديق دعم سوق منتدى مالمو، التي يزيد مجموع قيمتها عن 110 آلاف دولار، ويتعلق الأمر بـ”ميكا” لإسماعيل فروخي، و”نساء الجناح ج” لمحمد نظيف، ومن أجل القضية” لحسن بنجلون.

وحسب بلاغ لمهرجان مالمو فإن المشروعات الفائزة بجوائز صناديق دعم سوق منتدى مالمو، تتوزع بين خمسة فئات تنافس عليها 22 مشروعا لأفلام عربية جديدة.

وحصل الفيلم المغربي “ميكا” إنتاج: لمياء الشرايبي، وإخراج إسماعيل فروخي، على جائزة ريد ستار بقيمة 3000 دولار أمريكي، وجائزة (ذا سيل) خدمات مونتاج بقيمة 10 آلاف دولار أمريكي، ثم جائزة (ذا سيل) تصحيح ألوان بقيمة 10 آلاف دولار أمريكي.

ونال فيلم “نساء الجناح ج” للمخرج محمد نظيف جائزة (ماد سولوشنز) خدمات توزيع وتسويق بقيمة 20 ألف دولار أمريكي.

أما فيلم “من أجل القضية” إخراج حسن بنجلون فحصل على جائزة (تيم وان برودكشنز) بقيمة 3 آلاف دولار أمريكي.

وتشكلت لجنة تحكيم، جوائز الفيلم الروائي الطويل في مرحلة ما بعد الإنتاج، من المخرج المصري مجدي أحمد علي، الناقد المغربي خليل الدامون، الناقد اللبناني نديم جرجورة، خبيرة في الترويج الفني والثقافي المصرية ميريام دغيدي.

يشار على أن فيلم “ميكا” للمخرج إسماعيل فروخي من إنتاج لمياء الشرايبي، وبطولة صابرينا الوزاني، وزكريا عنان، وعز العرب الكغاط.

وتدور أحداث الفيلم، الذي حصد، أخيرا، جائزة مهرجان الجونة السينمائي في ورشة فاينال (كت فينيسيا)، التي تقام بالتوازي مع مهرجان فينيسيا السينمائي، حول الطفل “ميكا” البالغ من العمر 10 سنوات، الذي يعيش في أحد الأحياء الفقيرة بمدينة مكناس. يحضره رجل عجوز إلى الدار البيضاء ليعمل في ناد لكرة المضرب. السي السليماني، مالك النادي وأحد وجهاء المدينة، يحلم بأن يصنع من ابنه بطلا في لعبة كرة المضرب، فيقوم بتعيين اللاعبة السابقة “صوفيا” كمدربة له. ولكن سرعان ما يتوجه انتباه المدربة نحو موهبة “ميكا”.

ويعد “ميكا”، الذي استفاد من دعم المركز السينمائي المغربي برسم سنة 2015، حيث حصل على (420 مليون سنتيم)، ثالث فيلم روائي طويل للمخرج إسماعيل فروخي، بعد “الرحلة الكبرى” و”الرجال الأحرار”.

أما فيلم “نساء جناح ج” إخراج وتأليف محمد نظيف وأسماء الحضرمي، وبطولة جليلة التلمسي، ريم فتحي، فاطمة عاطف، نسرين الراضي، إيمان المشرفي، مليكة العماري، عزيز الفاضلي وأفيشاي بنعزرا، فتدور أحداث حول ثلاث مريضات وممرضة في جناح النساء للأمراض النفسية في مدينة الدار البيضاء، تواجه المريضات معاناتهن وتشكلن رابطة صداقة قوية، ومن حين لآخر تتسللن في مغامرات ليلية تعيدهن إلى الحياة رويدا رويدا.

والفيلم الحاصل على دعم المركز السينمائي المغربي إنتاج مشترك بين محمد نظيف ورشيدة السعدي، والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة (SNRT) وLes films de l’Etranger من فرنسا (فيليب أفريل) وتقوم MAD Solutions بمهام الترويج وتوزيع الفيلم.

وبدأ محمد نظيف مسيرته الفنية ممثلا ومخرجا مسرحيا، ففي البداية عمل ممثلا في العديد من الأفلام قبل الشروع في إخراج مشاريعه الخاصة، كتب وأخرج 3 أفلام قصيرة وهي “المرأة الشابة والمصعد” (2005)، “المرأة الشابة والمعلم” (2007)، “المرأة الشابة والمدرسة” (2009)، وفي عام 2012 أصدر فيلمه الروائي الطويل الأول “الأندلس مو نامور!”، ويعتبر فيلم “نساء الجناح ج” هو العمل الروائي الثاني لنظيف.

Loading...