عمر التلباني يعيش أوضاعا صحية صعبة ويقاوم قساوة الحياة وجفاء الأصدقاء.

0 44٬067

يعيش الزجال وكاتب الكلمات الشهير عمر دنون، بـ “عمر التلباني”، أوضاعا صحية صعبة، يقاوم القصور الكلوي منذ سنوات، ومرض البروستات ويقاوم قساوة الحياة وجفاء الأصدقاء.

وأوضح التلباني، الذي نالت رائعته “سوق البشرية” الجائزة الأولى في مهرجان القاهرة، أنه اشتغل في وقت سابق مع كل من عبد الوهاب الدكالي، وعبد الهادي بلخياط، وسميرة بنسعيد، كما تم تقديمه على التلفزة المغبية كنجم ساطع في مجال كتابة الكلمات لمختلف الفنانين.

ومن جانبه، أفاد أخ التلباني عبد الحق دنون أن شقيقه مغلوب على أمره، ولذا يجب على الفنانين أن يتضامنوا معه، فكما يعاني اليوم عمر التلباني، سيعاني أحدهم غدا، معتبرا أن كتاب الكتاب هم كل شيء، لكن في الواقع ليس لهم أي اعتبار، ويجب على وزارة الثقافة والمشتغلين في مجال الغناء والفن عموما، أن يراعوا لهاته الفئة، ويؤازروها.

وأضاف لقد اتصلت بجميع من اشتغل معهم من الفنانين من أجل زيارته، إلا أنهم لم يستجيبوا باستثناء عبدالهادي بلخياط، الذي زاره مرة واحدة.

يعد التلباني من أبرز الشعراء الغنائيين المغاربة، الذين أبدعو على مدى أربعين سنة في مختلف الأصناف الشعرية، العاطفية والوطنية وتغنى بقصائده الزجلية أشهر الفنانين المغاربة وهو من الشعراء الذين احتفظوا ببصمة شعرية مميزة وبمفردة لغوية عميقة الدلالة، تتصل بالمعاني الفلسفية والروحية العميقة وتتميز تجربته بوعي عميق بالحاضر.

Loading...